قصص نجاح وافادات

هذه بعض مقتطفات من إشادات وإفادات من وزارات التربية والتعليم بالولايات تعكس نتائج تجربتها مع الفصل الإلكتروني الذي تنتجه الشركة.

ولاية جنوب كردفان:

من تقرير أصدرته وزارة التربية والتعليم: تم تقويم التجربة بواسطة فريق من الخبراء بعد تشغيل البرنامج في 28 مدرسة.

من نتائج التقويم:

قفزت نسبة نجاح الطلاب في المساق العلمي من 58.3 % إلى 70.1 %، كما زادت نسبة الطلاب في المساق العلمي من 15.9% إلى 17.5 %.

آراء المعلمين في البرنامج كانت ايجابية حول أهمية البرنامج ودوره في زيادة النمو المهني وأكدوا أنه كان بمثابة أداة تدريبية لهم.

أبرز المعلمون في تقويمهم بدقة الحقائق العملية ومطابقة البرنامج للمقررات الدراسية وأوصوا بضرورة توسيع التجربة لتشمل عدد أكبر من المدارس.

الولاية الشمالية:

مقتطفات من إفادة من مديرة مدرسة على أبرسي الثانوية للبنات بكورتي:

لقد وفر لنا برنامج الفصول الإلكترونية وسائل تعليمية جاذبة مما ساعد على فهم الطالبات للدروس والتفاعل معها خاصة في المواد العلمية مما أدى الى رفع درجة التحصيل في امتحانات الشهادة الثانوية.

على العموم هي تجربة ناجحة تساعد في تكملة المقررات الدراسية وسد النقص في المعامل ورفع درجة التحصيل ومساعدة المعلمين على أداء والطلاب على استعمال الوسائل التقنية.

ولاية جنوب دارفور:

تشهد وزارة التربية والتعليم بالولاية بأن شركة رواق للخدمات التعليمية قد قدمت خدمة جليلة للتعليم عبر فصولها الإلكترونية المنتشرة في الولاية، حيث كان لهذه الفصول المردود الحسن في رفع نسبة نجاح الطلاب في الشهادة الثانوية، ونحن نمنحها هذه الشهادة اعترافاً بنجاح تجربة التعليم الإلكتروني.

وكالة السودان للتنمية والتكافل الإقليمي:

مقتطفات من رسالة موجهة للهيئة القومية للاتصالات:

نفيدكم بأن الوكالة قد تبنت مشروع الفصل الإلكتروني المنتج والمطور والمملوك لشركة رواق للخدمات التعليمية وهي شركة وطنية حائزة على الترخيص من المركز القومي للمناهج والبحث التربوي بوزارة التربية والتعليم، وتم تنفيذ المشروع تجريبياً في ولاية جنوب كردفان على مستوي الصف الثالث بشقيه العلمي والأدبي في 22 مدرسة.

حقق المشروع عدة أهداف من حيث حل مشكلة المعامل بالمدارس وتدريب المعلمين وتقديم المادة العلمية بصورة جاذبة. تم تقويم التجربة على فريق من الخبراء وأثبتوا نجاح التجربة.

ولاية شمال دارفور:

مقتطفات من خطاب من وزير التربية والتعليم لأحدى الجهات الراعية والداعمة لمشروعات التعليم:

 .... مما تقدم تجدون أننا إلى معالجات إسعافية، ولعل الحاجة ماسة جداً لمشروع الفصول الإلكترونية ...

شرعت الوزارة في تنفيذ المشروع بعدد 30 فصلاً من مواردها، إلا أن الفجوة كبيرة بين ما تحقق والاحتياج الفعلي، وتحتاج الولاية في مرحلتها التالية لمائة فصل إلكتروني حتى نتمكن من تقديم هذه الخدمة للطلاب.